السعودية تدعو إلى بذل جهود دولية أكبر لمنع تحول ليبيا إلى ملاذ إرهابي

أشاد وزير الخارجية السعودي “الأمير فيصل بن فرحان” خلال مؤتمر الاستقرار في ليبيا بالجهود التي تبذلها السلطة الليبية الجديدة لتلبية تطلعات الشعب الليبي وأنتهى المؤتمر ببيان شدد فيه على ضرورة اتخاذ خطوات وأن السعودية تدعو إلى بذل جهود دولية أكبر لتمكين إنتخابات نزيهة في ٢٤ ديسمبر المقبل

قال وزير خارجية المملكة العربية السعودية يوم أن المملكة العربية السعودية تدعم جميع الجهود الراغبة إلى تحقيق الاستقرار في ليبيا.

وأشاد الأمير فيصل بن فرحان خلال مؤتمر الاستقرار في ليبيا والذب عُقد أمس الخميس، بالجهود التي تبذلها السلطة الموحدة الجديدة في ليبيا لتلبية تطلعات وآمال الشعب الليبي في تحقيق دولة موحدة ذات سيادة تنعم بالأمن والاستقرار والتنمية الاقتصادية.

وأضاف الأمير فيصل أن مشاركة المملكة في المؤتمر هي إستمرار لسياستها الداعمة والهادفة للتوصل إلى حلول تصب في مصلحة المجتمع العربي بشكل خاص وتفيد شعوب المنطقة والعالم بشكل عام.

وقال وزير الخارجية أن المملكة العربية السعودية تدعو إلى بذل جهود دولية أكبر و تؤكد على أهمية تضافر الجهود لمكافحة الإرهاب والمليشيات المتطرفة حتى لا تكون ليبيا ملاذا آمنا لهذه الجماعات المتطرفة والتي من خلالها يتم تهديد إستقرار ليبا ومحيطها الإقليمي والدولي.

نأمل أن يكون هذا المؤتمر ونتائجه عاملاً تمكينياً للسلطة التنفيذية الليبية المنتخبة، وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا للقيام بواجباتها ومسؤولياتها تجاه خططها العاجلة، وفي مقدمتها إجراء إنتخابات ليبية نزيهة وشفافة، ونتائجها تخدم تطلعات وآمال الشعب الليبي.

وصرحت أيضاً وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنكوش يوم الخميس إن المؤتمر إنتهى ببيان شدد على ضرورة إتخاذ خطوات لبناء الثقة لتمكين إنتخابات نزيهة وشفافة وشاملة في 24 ديسمبر المُقبل.

 

اقرأ أيضاً….رئيس استخبارات السعودية يكشف سبب رفض طالبان تسليم بن لادن للمملكة

أوجة الحقيقة