تعهد فرنسي وألماني بدعم “لا يلين” لأوكرانيا

دعم فرنسا وألمانيا لأوكرانيا

أوجه الحقيقة

تعهدت ألمانيا وفرنسا، بتقديم الدعم لأوكرانيا” طالما لزم الأمر”، بهدف معاضدة الجهود الخاصة لمحاكمة مجرمي الحرب الروسية الأوكرانية.

وأكد كلّ من المستشار الألماني أولاف شولتس، والرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في بيان مشترك عقب اجتماعا لمسؤولين حكوميين كبار في باريس، أن المساعدة الموجهة بأوكرانيا في حربها مع روسيا، ستتركز على مجالات محددة منها القطاع العسكري والاقتصادي، وفق ما نقلت وكالة “فرانس برس”.

ومن باريس، أوضح شولتس، بمناسبة الاحتفال بمرور ستين عاماً على التوقيع على “معاهدة الإليزيه”، أن برلين وباريس “ستواصلان تقديم كل أنواع الدعم الذي تحتاجه أوكرانيا”.

وأعرب المستشار الألماني عن عزم البلدين الجارين “على القيام بذلك (تقديم كل أنواع الدعم لأوكرانيا)، بوصفهما بلدين أوروبيين، من أجل الدفاع عن السلام في أوروبا”.

من جهته، أفاد الرئيس الفرنسي بأن الشعب الأوكراني سينال “الدعم الذي لا يلين، وفي الميادين كافة”، مشدد على وحدة الموقف بين ألمانيا وفرنسا الذي لم يتعرض أبداً للاهتزاز منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في شهر فبراير الماضي.

دبابات أوكرانيا

وبشأن جدل الدبابات المقدمة لأوكرانيا، أشار شولتس، خلال رده على سؤال صحفي يتعلق بإرسال الدبابات إلى كييف، إلى أن جميع شحنات الأسلحة إلى أوكرانيا جرت بالتنسيق الوثيق مع الشركاء الغربيين، مضيفاً “سنفعل ذلك في المستقبل”.

من جانبه، تحدث ماكرون، عن احتمال إرسال دبابات لوكلير إلى أوكرانيا، لتعزيز قدراتها الدفاعية في التصدي للهجمات الروسية.