“روسيا مسؤولة لكنها بريئة”…الناتو يزيح الستار عن مصدر “صاروخ بولندا”

صاروخ بولندا

أوجه الحقيقة

بعد الاعتراف الأمريكي بـ”أوكرانية” الصاروخ الذي سقط في بولندا، رجح الأمين العام لحلف حلف شمال الأطلسي “الناتو” ينس ستولتنبرغ، أن يكون هذا الصاروخ مصدره نظام الدفاع الجوي الأوكراني، مستبعداً أن يكون “روسي الهجوم”.

وأكد ستولتنبرغ، الأربعاء، في مؤتمر صحفي ببروكسل، أن نتائج التحقيقات الأولية بشأن الصاروخ الذي سقط في الأراضي الأوكرانية، تشير إلى عدم وجود “مؤشر” يحسم التأكيد أن الانفجار كان بسبب “هجوم متعمّد” من موسكو، ليبرأ الناتو علناً روسيا، محملاً إياها مسؤولية إطلاق أوكرانيا صواريخ للتصدي للضربات الجوية الروسية.

وقال ستولتنبرغ، إن انفجار بولندا الذي أسفر عن مقتل اثنين في قرية حدودية مع أوكرانيا، لم يكن خطأ كييف، مطالبا روسيا بإنهاء الحرب “غير المنطقة” ووقف إطلاق النار.

إلى ذلك، أشار الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، إلى أن “الناتو” يجري مع بولندا تحقيقا مشتركا بشأن الصاروخ، مؤكداً لا وجود لمعطيات بشأن مسألة تعمد الهجوم على وارسو.

وأعلن مسؤول الأطلسي الأول، قدرة الحلف على فتح جسور التواصل مع روسيا في كل وقت، مع التمسك بدعم أوكرانيا في حربها ضد موسكو بهدف حماية حقها في الدفاع عن سيادة أراضيها.