“لن نكون أبدا بقرة حلوب”…رئيسي يُهاجم دعوة بايدن بشأن “تحرير إيران”

أوجه الحقيقة

أثار تصريح الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بشأن “تحرير إيران” شعلة “نيران التراشق”  و”سجال التهم” بين واشنطن وطهران، حيث رد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، على تصريح لنظيره الأمريكي بايدن، الذي قال خلال تجمع انتخابي الخميس “إننا سنحرر إيران” قبل أن يستدرك قوله ويؤكد “أنهم سيحررون أنفسهم قريبا”.

إبراهيم رئيسي وبايدن

وقال رئيسي خلال مراسم “يوم التلميذ” و”اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي” في العاصمة طهران الجمعة: “إن رئيس الولايات المتحدة نطق وقال نبحث عن حرية إيران. السيد الرئيس! تم تحرير إيران قبل 43 عاما” في إشارة إلى الثورة الإسلامية في عام 1979، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”.

وأردف: “نحن عازمون على ألا نخضع لكم ولن نكون أبدا بقرة حلوب لكم”، على حدّ قوله

وتابع الرئيس الإيراني قوله: “تسعى أمريكا لتدمير وحدتنا الوطنية وتمساكنا، يريد الأمريكيون تكرار ما حدث في ليبيا وسوريا ودول أخرى، في بلدنا”، وفق تعبيره.

وكان الرئيس الأمريكي بايدن قال خلال كلمة له في حملة انتخابية في كاليفورنيا الخميس، قبل الانتخابات النصفية: “لا تقلقوا، سنحرر إيران قريبا جدا، سيحررون أنفسهم قريبا جدا”.

من جانبه، صحح البيت الأبيض، الجمعة، تصريحات بايدن بشأن تحرير إيران موضحاً أنه “كان يعبر عن دعمه لحركة الاحتجاج ولا يشير إلى نهج جديد”.

وقال جون كيربي، منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأمريكي: “بايدن كان يعبر، مرة أخرى، عن تضامننا معهم”، مشيراً إلى أن السلطات الإيرانية “تواجه مشاكل من صنعها”.