الإمارات: إلغاء كافة القيود والإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس كورونا

هجوم الإسماعيلية
أوجه الحقيقة

كشفت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في دولة الإمارات، عن إلغاء كافة القيود والإجراءات الاحترازية الخاصة بكورونا.

وأفادت الهيئة في بيان عبر حسابها الرسمي على “تويتر”، بأنه “بالنسبة لتطبيق الحصن، سيقتصر استخدامه لإثبات شهادات التطعيم ونتائج الفحوصات داخل الدولة وخارجها عند الطلب. وبالتالي لا يشترط المرور الأخضر للدخول للمرافق والمواقع العامة”.

وأردفت: “نعلن اليوم عن إلغاء كافة القيود والإجراءات الاحترازية الخاصة بكوفيد-19”. 

من جانبه، أعلن الدكتور سيف الظاهري، المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث اليوم الأحد، خلال الإحاطة الإعلامية الاستثنائية لـ”كوفيد 19″، أن المرحلة الثانية من إجراءات تخفيف القيود وتفعيلها ستنطلق بدء من الساعة السادسة من صباح غد الاثنين الموافق 7 نوفمبر الحالي.

وأوضح الظاهري أن هذه المرحلة تتضمن إلغاء كافة القيود والإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس كورونا المستجد، حيث سيكون لبس الكمامة اختياريا في جميع المرافق المفتوحة والمغلقة من بينها دور العبادة والمساجد، باستثناء المنشآت والمرافق الصحية ومراكز أصحاب الهمم سيكون ارتداء الكمامات إلزامياً، وفق ما نقلت صحيفة “البيان”.

الإمارات تقرر تخفيف قيود كورونا وتكشف تحديثات المرور الأخضر

وقال الظاهري: “بالنسبة للمساجد والمصليات، فإننا نعلن أيضاً عن اختيارية الصلاة على السجادة الشخصية، إذ لم تعد إلزامية بعد موعد تفعيل القرار، فيما سيقصر استخدام تطبيق الحصن لإثبات شهادات التطعيم ونتائج الفحوصات داخل الدولة وخارجها عند الطلب وبالتالي لا يشترط المرور الأخضر للدخول للمرافق والمواقع العامة”.

وتابع القول: “أما الفعاليات والأنشطة الرياضية، فإنه يجوز للجهات المنظمة على المستوى الوطني والمحلي طلب الفحوصات المسبقة، أو شهادات التطعيم حسب نوعية أو أهمية النشاط والفعالية”.

وأكد المتحدث الرسمي عن الطوارئ والأزمات الإماراتية استمرار القطاع الصحي في مراقبة الأوضاع وتطبيق التقصي النشط في كل مناطق الدولة.